جديد الإعلانات :

العنوان : أنا أسأل ورسائل حسن البنّا ومذكراته تجيب

عدد الزيارات : 1486
image_pdfimage_print

س١: ما عقيدة جماعتك؟

ج: “نحن دعوة سلفية وطريقة سنية وحقيقة صوفية وهيئة سياسية” مجموع رسائل حسن البنّا ص١١٠
التعليق: كيف تجتمع السلفية مع الحقيقة الصوفية؟ وهل يجتمع الحق والباطل؟!
س٢: متى تلقيت الطريقة الحصافية الشاذلية على السيد عبدالوهاب الصحافي؟
ج: “عقب صلاة العصر من يوم ٤ رمضان سنة ١٣٤١ الهجرية ان لم تخني الذاكرة فقد كان يوم الأحد حيث تلقيت الحصافية الشاذلية عنه وأدبني بأدوارها ووظائفها” مذكرات الدعوة والداعية ص١٨
التعليق: هذا يوضح ان التصوف عنده هو تصوف الطرقية.
س٣: بعد تصريحكم إنكم تريدون الحكومة المسلمة هل تعترفون بالحدود بين الدول العربية والإسلامية وهل لكم تطلع للاستيلاء عليها؟
ج: “نريد بعد ذلك أن نضم إلينا كل جزء من وطننا الإسلامي .. لا نعترف بهذه التقسيمات السياسية .. فمصر وسورية والعراق والحجاز واليمن وطرابلس وتونس والجزائر ومراكش وكل شبر ارض فيه مسلم يقول لا اله الا الله كل ذلك وطننا الكبير الذي نسعى لتحريره وانقاذه وخلاصه وضم أجزائه بعضها إلى بعض” مجموع رسائل حسن البنّا ص ٣٢٢
التعليق: إذن كل جهود الإخوان التي ظاهرها الدعوة او العمل الخيري ينبغي ان تفهم على أنها خطوات في طريق تحقيق هذا الهدف
س٤: اخوانك يسألون متى ستعلن حركتك المسلحة لتحقيق هذا الهدف السياسي فبماذا تجيبهم؟
ج: “في الوقت الذي يكون فيه منكم -معشر الإخوان المسلمين- ثلاثمائة كتيبة قد جهزت كل منها نفسها روحيا بالإيمان والعقيدة وفكريا بالعلم والثقافة وجسمها بالتدريب والرياضة في هذا الوقت اطلبوني بأن أخوض بكم لجج البحار وأقتحم بكم عنان السماء وأغزو بكم كل عنيد جبار فإني فاعل إن شاء الله” . مجموع رسائل حسن البنّا ص١١٦
ومما تقدم يتبين:
١- أن الاخوان جماعة صوفية مؤسسها حصافي شاذلي وليست جماعة على منهج السلف الصالح أهل الحديث.
٢- أن الإخوان ليست جماعة للدعوة الى الله وتعليم الناس دينهم
بل هي جماعة سياسية تسعى للسيطرة على البلاد باسقاط الحكومات القائمة وهذا يعني خلع اتباع التنظيم البيعة من اعناقهم ومفارقة الجماعة وشق عصا الطاعة للاستيلاء على الحكم. والله أعلم
د.علي بن يحيى الحدادي

image_pdfimage_print

2 comments

  1. حسام عوض الله الدغيدي

    جزاكم الله خيرا

  2. بلغيث احمد سعيد القرني

    جزا الله شيخنا علي حدادي خير الجزاء لقد استفدنا منه كثيرا حفظ الله شيخنا ونفع به الاسلام والمسلمين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *