جديد الإعلانات :

العنوان : تذكير المؤمنين والمؤمنات بخطر الخمور والمخدرات خطبة مكتوبة

عدد الزيارات : 765
image_pdfimage_print

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً.

(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون)

أما بعد:

فإن الله تعالى كرم الإنسان على سائر المخلوقات بأنواع من التكريم والتمييز كما قال تعالى {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} فمن إكرامه لهم أن خلقهم في أحسن صورة كما قال تعالى {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} ومن إكرامه لهم أن منّ عليهم بالعقول والألباب ليكونوا أهلاً لحمل أمانة التكليف فقال تعالى: {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا}. وكما نهى الله تعالى الإنسان أن يغير خلق الله فيه وعدّ ذلك من عمل الشيطان كما قال تعالى عن الشيطان أنه قال {وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ} فإن الله تعالى نهى عباده أن يتناولوا ما يعبث بعقولهم وقلوبهم وألبابهم لأن العقل نعمة عظيمة جليلة إذا فقدها الإنسان كان بمنزلة الدابة والبهيمة بل صار أحط وأسوء منها. لذلك حرّم عليهم الخمر بكل أنواعها وصورها فقال تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ }. وقال صلى الله عليه وسلم «كل مسكر خمر، وكل مسكر حرام» رواه مسلم.

ولخطر الخمور والمسكرات فقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخمر عشرة «عَاصِرَهَا، وَمُعْتَصِرَهَا، وَشَارِبَهَا، وَحَامِلَهَا، وَالْمَحْمُولَةَ إلَيْهِ، وَسَاقِيَهَا، وَبَائِعَهَا، وَآكِلَ ثَمَنِهَا، وَالْمُشْتَرِيَ لَهَا، وَالْمُشْتَرَاةَ لَهُ» رواه الترمذي. ونفى الإيمان عن شاربها فقال صلى الله عليه وسلم «لاَ يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَلاَ يَشْرَبُ الخَمْرَ حِينَ يَشْرَبُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَلاَ يَسْرِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ» متفق عليه. وإذا كان من أحلى وأجمل نعيم الجنة أنهم يشربون فيها الخمر التي قال الله فيها {يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ (17) بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ (18) لَا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنْزِفُونَ} وقال أيضاً جلّ وعلا وهو يحدث عباده عن نعيم أهل الجنة  {أُولَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَعْلُومٌ (41) فَوَاكِهُ وَهُمْ مُكْرَمُونَ (42) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (43) عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (44) يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ (45) بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ (46) لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنْزَفُونَ (47)} ولكن من شرب الخمر في الدنيا ومات قبل أن يتوب منها فإنه محروم منها قال صلى الله عليه وسلم «مَنْ شَرِبَ الخَمْرَ فِي الدُّنْيَا، ثُمَّ لَمْ يَتُبْ مِنْهَا، حُرِمَهَا فِي الآخِرَةِ» متفق عليه.

ومن شربها لم تقبل له صلاةٌ أربعينَ يوماً كما قال صلى الله عليه وسلم «من شرب الخمر وسكر، لم تقبل له صلاة أربعين صباحا، وإن مات دخل النار، فإن تاب تاب الله عليه» الحديث رواه ابن ماجه.

ولما كان الجزاء من جنس العمل كان من عقوبة شارب الخمور والمسكرات في الدنيا أن يسقى يوم القيامة شراباً قبيحا. منكراً خبيثاً فقال صلى الله عليه وسلم «كُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ، إِنَّ عَلَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ عَهْدًا لِمَنْ يَشْرَبُ الْمُسْكِرَ أَنْ يَسْقِيَهُ مِنْ طِينَةِ الْخَبَالِ» قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، وَمَا طِينَةُ الْخَبَالِ؟ قَالَ: «عَرَقُ أَهْلِ النَّارِ» أَوْ «عُصَارَةُ أَهْلِ النَّارِ» رواه مسلم.

عباد الله إن الله تعالى أحل لعباده الطيبات وحرم عليهم الخبائث وإن الخمر هي أم الخبائث أي مَجْمَع الخبائث وذلك أن الرجل إذا سكر فإنه ربما قتل وسرق وزنى، وقامر وبغى واعتدى، وربما طلق أهله وأتلف ماله وباع عرضه والعياذ بالله.

فاتقوا الله واجتنبوا المسكرات بجميع أنواعها سواء كانت شرابا أو حبوباً أو إبَراً أو ورق شجر ممضوغ أو أيّاً كانت لقوله صلى الله عليه وسلم (كل مسكر خمر)

وإذا كانت الخمر من التمر والعنب والشعير ونحو ذلك حراماً فإن المخدرات أولى بالتحريم لأن كل ضرر وبلاء موجود في الخمر فهو موجود في المخدرات مع ما في المخدرات من الشرور العظيمة والأخطار الجسيمة التي تختص بها عن الخمور.

أعاذنا الله وإياكم من مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن ، أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على عبده ورسوله وأمينه على وحيه وخيرته من خلقه نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

أما بعد:

فاتقوا الله عباد الله واحذروا من خطر المخدرات أشد الحذر لأن من ابتلي بها أذهبت عقله ودينه وأخلاقه وأمواله وصحته ودمرت مستقبله والعياذ بالله. ولشدة بطشها وفتكها فقد حرص أعداء عقيدتنا وديننا وبلادنا أن يغرقوا بها بلادنا لتكون في متناول كل شاب وشابة وقد سمعتم وقرأتم الإحصاءات المتوالية التي تعلن عنها وزارة الداخلية بين وقت وآخر وما فيها من الأرقام المهولة لكمية المضبوطات والعياذ بالله.

ويقف وراءها أعداء كثر وفي مقدمتهم أعداؤنا من الصفويين وجنودهم، والتنظيمات الإرهابية التي تكفرنا وتستحل دماءنا فإنها لا تتورع عن التجارة في المخدرات لتغطية نفقاتها بل إن بعض افراد خلاياها يقبض عليهم أو ينفذون عملياتهم وهم تحت تأثيرها كما كان أسلافهم من الفرقة المعروفة بالحشاشين والعياذ بالله. فرفعهم لرايات الجهاد وشعار الجهاد ونصرة الإسلام هي شعارات تمويه وتغرير وإلا فمن كان يبني دينه على شرع الله لا يستحل محارم الله بدعوى شرف الغاية وسمو المقصد.

فحافظوا على أنفسكم وعلى أبنائكم وبناتكم بحسن التربية والتوجيه وحافظوا على أحيائكم باليقظة والحذر والتبليغ عن كل مشتبه به في بيع المخدرات وترويجها فالوطن وطنكم والأمن أمنكم.

حفظ الله بلادنا من كل سوء وسائر بلاد المسلمين.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين اللهم آمنا في دورنا واصلح أئمتنا وولاة أمورنا

اللهم وفق إمامنا بتوفيقك وأيده بتأييدك اللهم بارك في جهوده في جمع كلمة المسلمين ولمِّ شملهم وتوحيد صفهم. اللهم عليك بالصفويين والرافضة والحوثيين الذين يحاربون عقيدتنا ويفسدون أمننا ويغدرون بجنودنا. اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك اللهم شتت شملهم وخالف كلمتهم واضرب بعضهم ببعض وأشغلهم بأنفسهم وسلط عليهم ما شئت من جنودك فإن لك جنود السموات والأرض.

اللهم عليك بمروجي الخمور والمخدرات والمسكرات اللهم اهتك سترهم وأفشل كيدهم ومَكّن منهم رجال أمننا وحراس حدودنا يا قوي يا عزيز.

اللهم عليك بالتنظيمات الإرهابية الخارجية التكفيرية وعليك بمن يزكيها ويغرر المسلمين بها من دعاة السوء يا رب العالمين.

اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين والحمد لله رب العالمين.

image_pdfimage_print

2 comments

  1. بلغيث احمد القرني

    بارك الله فيك شيخنا الجليل الغالي

  2. عبدالحق أحمد

    الله يجزاكم خير شيخ علي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *